Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
TOP NEWSنوستاليجا

طائفة ليف طاهور.. يهود أقسموا بالولاء للمرشد الأعلى وبشروا بزوال إسرائيل

في عام 2014، خرجت وثائق مثيرة للجدل، تثبت طلب مقدم من طائفة ليف طاهو الحريدية باللجوء إلى إيران واستعدادهم للقسم بالولاء للمرشد الأعلى «علي خامنئي»، الأمر الذي جعلهم محط أنظار العالم، وبدأ العديد يبحثون عن تلك الطائفة اليهودية التي تعادي الصهيونية وتبشر بزوال إسرائيل، وفي المقابل تتهمهم الدولة العبرية بتعاطي المخدرات وإجبار الفتيات الصغار على الزواج «زواج القاصرات» وإساءة معاملة الأطفال.

لذا، سنتعرف سويًا على تاريخ تلك الطائفة اليهودية المتشددة والتي تعاديها إسرائيل وتُلقبها باسم «طالبان اليهودية».

ما هو أصل طائفة ليف طاهور الحريدية؟
ما هو أصل طائفة ليف طاهور الحريدية؟

ما هو أصل طائفة ليف طاهور الحريدية؟

أُسست تلك الطائفة التي تنتمي إلى التيار الحريدي، في الثمانينيات على يد يرجل يهودي يُدعى «شلومو هيلبرانس»، وهو مواطن إسرائيلي، انتقل إلى إلى الولايات المتحدة في أوائل التسعينيات واستقر في ويليامزبرج، بروكلين.

وأثناء وجوده هناك، أُدين هيلبرانس، بتهمة اختطاف صبي إسرائيلي يبلغ من العمر 13 عامًا – تم إرساله للدراسة معه استعدادًا لحفل بار ميتسفا وهي طقوس بلوغ سن الرشد في اليهودية – وقضى الرجل نحو عامين في السجن.

وبعد الغفراج عن هيلبرانس، أدار مدرسة دينية في مونسي بنيويورك، وتم ترحيله في النهاية إلى إسرائيل. وبعد ذلك بوقت قصير، انتقل إلى كندا ، حيث حصل على حق اللجوء السياسي بموجب قانون الهجرة وحماية اللاجئين الكندي، والذي ادعى أنه يستحقه بسبب اضطهاد السلطات الإسرائيلية بسبب تعاليمه المناهضة للصهيونية، واستقر في كيبيك.

ما هو أصل طائفة ليف طاهور الحريدية؟
ما هو أصل طائفة ليف طاهور الحريدية؟

وفي نوفمبر عام 2013، انتقل زعيم الطائفة إلى تشاتام كينت جنوب غرب أونتاريو، بعد إتهامه بإساءة معاملة الأطفال داخل طائفته، حيث تعرض للملاحقة من قبل سلطات كيبيك، التي شرعت في إجراءات تمنع 127 طفلًا من مغادرة كندا، ووضعهم تحت رعاية أسر التبني اليهودية.

وفي 5 مارس 2014 ، بعد أن نفذت محكمة العدل العليا في أونتاريو، حكمًا صادرًا عن المحكمة العليا في كيبيك، فيما يتعلق بالتصرف في أطفال الطائفة بموجب قانون حماية الطفل في كيبيك، غادر تسعة أعضاء من المجموعة، من بينهم ستة أطفال، إلى ترينيداد و توباغو في محاولة للفرار إلى غواتيمالا؛ ولكن تم إعادتهم إلى كندا بعد أيام، ونُقل الأطفال الستة إلى دار الحضانة، وأعيد أربعة منهم فيما بعد إلى المجموعة.

واستقرت غالبية أعضاء المجموعة في وقت لاحق في مدينة سان خوان لا لاغونا، السياحية على بحيرة أتيتلان في غواتيمالا. ورفضت المجموعة إرسال أطفالها إلى المدارس المحلية أو المشاركة في المجتمع، بحسب أحد السكان المحليين. وفي أغسطس 2014، أصدرت مجموعة من شيوخ السكان الأصليين مرسومًا ينص على أن المجموعة غير مرحب بها للبقاء، مشيرةً إلى الحاجة إلى حماية الثقافة المحلية والمحمية بموجب دستور غواتيمالا.

وفاة مؤسس طائفة ليف طاهور الحريدية بالمكسيك
وفاة مؤسس طائفة ليف طاهور الحريدية بالمكسيك

وفاة مؤسس طائفة ليف طاهور الحريدية بالمكسيك

في يوليو 2017، أعلنت وسائل الإعلام المكسيكية، وفاة مؤسس طائفة ليف طاهور الحريدية، وكشفت أن هيلبرانس، غرق في نهر أثناء مشاركته في طقوس الغمر. وصرح متحدث باسم وزارة الخارجية المكسيكية أن مسؤولًا من القنصلية الإسرائيلية في المكسيك توجه إلى ولاية تشياباس الجنوبية لتأكيد الوفاة والتعرف على جثة هيلبرانس.

وبعد وفاته، تزعم الطائفة ناخمان نجل هيلبرانس، والذي تم القبض عليه برفقة أربعة قادة آخرين من الطائفة في المكسيك في ديسمبر عام 2018، في عملية مشتركة بين الإنتربول ومكتب التحقيقات الفيدرالي.

وبشكل عام، يتم إتهام الطائفة بإساءة معاملة الأطفال وغسل المخ وتعاطي المخدرات والزواج القسري للفتيات المراهقات من رجال يصل عمرهم إلى 20 عامًا. ويشار إلى المجموعة باسم “طالبان اليهودية” من قبل الصحافة الإسرائيلية.

كيف يعيش أفراد طائفة ليف طاهور الحريدية؟
كيف يعيش أفراد طائفة ليف طاهور الحريدية؟

كيف يعيش أفراد طائفة ليف طاهور الحريدية؟

يدعي أفراد الطائفة أنهم يعيشون داخل حدود الهالاخا والتقاليد اليهودية، ومن المعروف أن أبناء تلك الطائفة يؤدون الصلاة ضعف المدة المعتادة بين الحريديم الآخرين، وخلال الصلاة، يجب نطق كل كلمة بصوت عالٍ وبطء وبتركيز كبير.

كما لدى هؤلاء نظام غذائي صارم مبني على قوانين الكشروت – قوانين الطعام الحلال في اليهودية – ومع ذلك، فإن تفسيرهم لهذه القوانين أكثر صرامة، مما يحد من بعض الأطعمة التي يسمح بها أقرانهم الحريديون. لذلك فإن معظم طعامهم، بما في ذلك الخبز، مصنوع في المنزل.

وتشمل المعتقدات الدينية الأخرى، رفض الصهيونية، وفكرة إقامة دولة تجمع اليهود في مكان واحد يحكمهم بشريعة سياسية.

وأهم ما يميز تلك الطائفة هي ملابس النساء، حيث ترتدي المرأة داخل هذا المجتمع عباءة سمراء تغطي جسدها بالكامل من رأسها وحتى قدميها. كما أنهم لا يرسلون أطفالهم للتعليم في المدارس المحلية للبلد الذي يعيشون فيه، وهو ما يسبب لهم ملاحقة من قبل السلطات.

زواج القاصرات داخل الطائفة
زواج القاصرات داخل الطائفة

زواج القاصرات داخل الطائفة

اشتهرت قضية تلك الطائفة مع السلطات في كيبيك، حيث أصدرت الشرطة أوامر تفتيش فيما يتعلق بمزاعم أن أفراد الطائفة أساءوا نفسيًا وجسديًا إلى فتيات مراهقات. وزُعم أن الانتهاكات شملت فتيات لا تزيد أعمارهن عن 13 عامًا تم سجنهن في الأقبية، وفتيات تتراوح أعمارهن بين 14 و 15 عامًا متزوجات من رجال أكبر سنًا في المجموعة.

فيما كشفت التحقيقات عن إفادة امرأة بأنها تعرضت للضرب بحزام وعلاقة معاطف، فيما كشفت فتاة حامل تبلغ من العمر 17 عامًا أنها تعرضت للضرب على يد شقيقها، وتم الاعتداء عليها جنسيًا من قبل والدها، وتم إجبارها على الزواج من رجل يبلغ من العمر 30 عامًا عندما كانت في الخامسة عشرة من عمرها.

وفي 27 نوفمبر عام 2013، قضت محكمة في كيبيك بوجوب إيداع 14 طفلًا من المجموعة في رعاية التبني، وتم اتخاذ الترتيبات اللازمة لوضع الأطفال في دور الحضانة الناطقة باللغة اليديشية.

وفي ديسمبر 2018، اتهمت السلطات الأمريكية رجلًا من بروكلين، نيويورك، بخطف اثنين من أحفاد شلومو هيلبرانس، بعدما هربت والدتهما من المجتمع بعد نبذها لاعتراضها على زواج ابنتها البالغة من العمر 13 عامًا من رجل أكبر سنًا.

زر الذهاب إلى الأعلى