Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
سياسة وبرلمان

الرئيس السيسي يصدر قانوناً لدعم مشروعات الشباب| تفاصيل

وجه الرئيس عبدالفتاح السيسي الي مواصلة دعم المشروعات والصغيره بمتابعه من جهاز تنميه المشروعات المتوسطه والصغيرة بهدف دعم وزيادة المشروعات الصغيرة ومتناهية الصغر وعلى الطريق الذي يلبي احتياجات رواد الأعمال من شباب الوطن فى القطاع الخاص، وتشجيع إطلاق طاقاتهم الإبداعية والاستثمارية، مع التركيز على قطاعي الصناعة والزراعة، وذلك فى إطار الخطة الشاملة لتعميق التصنيع فى مصر وزيادة الصادرات الصناعية والزراعية.

واصل الرئيس عبدالفتاح السيسي متابعة الانشطة التي يقوم بها جهاز تنميه المشروعات المتوسطه بمختلف القطاعات التنموية, ويتم عن طريق تفعيل السياسات والقوانين اللازمة, بجانب تقديم خدمات مالية وغير مالية, بهدف تقوية التي يمولها الجهاز على توفير فرص العمل الجديدة وتعزيز ريادة الاعمال فضلًا عن مشاركة الجهاز فى المبادرات القومية المتنوعة على امتداد الجمهورية، مثل مبادرة “حياة كريمة” لتطوير الريف المصري والبرنامج القومي لتحويل السيارات للعمل بالغاز الطبيعي، ومبادرة تطوير الصناعات الحرفية والتراثية ،وايضا مبادرة دعم القطاعات الصناعية الصغيرة الواعدة والتنافسية على مستوى المحافظات وذلك خلال اجتماع الرئيس عبد الفتاح السيسي  خلال الساعات الماضية مع الدكتور “مصطفى مدبولي” رئيس مجلس الوزراء، والسيد “باسل رحمي” رئيس جهاز تنمية المشروعات المتوسطة والصغيرة ومتناهية الصغر.

واشار الرئيس إلى استمرار العمل لتحديث استراتيجية الجهاز، ودعم عملية التحول الرقمي به، وتحقيق الشمول المالي، والاعتماد على الاقتصاد الأخضر، بما يتماشي مع جهود الدولة لتطوير الاقتصاد المصري وزيادة تنافسيته.

الرئيس السيسي من اجتماعه
الرئيس السيسي من اجتماعه

وذكر المتحدث الرسمي بإسم رئاسة الجمهورية أن السيد الرئيس وجه بمواصلة التركيز على تطوير الكوادر البشرية ومنظومة المعلمين، وذلك فى إطار التوجه الاستراتيجى للدولة بالاهتمام بالتعليم بعناصره كافة، وخاصة العنصر البشرى،وتوجيه الأهمية التى تليق به باعتباره أساس بناء الشخصية وتكوين الإنسان، وهو ما يتطلب منظومة رفيعة المستوى للانتقاء والتأهيل، تبنى على معايير الموضوعية والتجرّد، والكفاءة والتميز، والجدية والتفوق العلمى والشخصى والنفسى، وتقوية كذلك جهود إصلاح الجهاز الإدارى للدولة، ويشارك فى تطوير مستوى الخدمات العامة المقدمة للمواطنين.

 

السيسي يحدد الفئات المستهدفة من جهاز تنمية المشروعات المتوسطة

وجه الرئيس عبدالفتاح السيسي جهاز تنميه المشروعات المتوسطة إلى استهداف فئات محدده ” شباب الخريجين من أصحاب المؤهلات العليا والمتوسطة وفوق المتوسطة, أصحاب المشروعات الصغيرة والحرفية القائمة والراغبون فى تطوير مشروعاتهم, أصحاب الخبرة والقادرون على إدارة المشروعات الصغيرة من المهنيين والحرفيين, الفئات المهمشة وذوى الاحتياجات الخاصة”.

تشير أهداف جهاز تنمية المشروعات المتوسطة الصغيرة إلى تطوير البرامج اللازمة للنهوض بقطاع المشروعات المتوسطة والصغيرة ومتناهية الصغر وتشمل “تعزيز قدرات الموارد البشرية العاملة بهذه المشروعات, ربط هذه المشروعات بسلاسل الإمداد والعمل على تكاملها, تنمية مهارات التسويق داخل البلاد وخارجها”.

وتلك الجهود تأتى ضمن هدف رئيسي تتبناه الدولة المصرية وهو الحق فى العمل والحد قدر الإمكان من ظاهرة البطالة وكانت إحدى القنوات الأساسية لتحقيق تلك الغاية تتمثل فى تحفيز الشباب على إطلاق مشروعاتهم من خلال إنشاء جهاز تنمية المشروعات المتوسطة والصغيرة ومتناهية الصغر تأكيدا على اهتمام  الرئيس السيسي بمختلَف أوجه التنمية وفى مقدمتها التركيز على دعم قطاع المشروعات والصغيرة واستقطاب قدرات الشباب للاستثمار فى رأس المال البشري وبناء قاعدة من المشروعات الصناعية والزراعية والتجارية والخدمية والتكنولوجية التي تُسهم فى توفير متطلبات الأسواق المحلية والعالمية إلى جانب إتاحة فرص عمل لمختلف فئات المجتمع، من أجل الارتقاء بالاقتصاد الوطني.

وطبقا للتوجيهات المتواصلة والمباشرة من  الرئيس عبد الفتاح السيسي, تم إصدر القانون الجديد لتنمية المشروعات المتوسطة والصغيرة ومتناهية الصغر 152/2020 ,ليزين جهود الارتقاء بقطاع المشروعات المتوسطة والصغيرة ومتناهية الصغر, ويوفر القانون مزايا وحوافز غير مسبوقة ويمثل العصر الذهبي لمشروعات الشباب وريادة الأعمال في مصر.

صرح عضو لجنة الشئون الاقتصادية بمجلس النواب “النائب حسن عمار”، ، أن توجيهات الرئيس عبد الفتاح السيسى بمواصلة الجهود التي يقوم بها جهاز تنمية المشروعات المتوسطة والصغيرة ومتناهية الصغر، تأتي فى إطار العمل من أجل توفير بيئة تنموية للصناعات الصغيرة والمتوسطة، والعمل على إتاحة المزيد من التيسيرات والمحفزات لهذا القطاع المهم، وذلك بالنظر لدوره فى توفير المزيد من فرص العمل لعدد كبير من فئات المجتمع ودوره في زيادة حجم الصادرات المصرية والاقتصاد الوطنى، وتنمية قدرة الإنتاج المحلي على المنافسة بمختلف الأسواق العالمية، ما يسهم في زيادة حجم المشروعات على النحو الذى يلبى احتياجات رواد الأعمال من شباب الوطن فى القطاع الخاص.

زر الذهاب إلى الأعلى