Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
TOP NEWSخارج الحدود

آخر تطورات قطاع غزة.. مطرب كندي يتبرع بـ 4 ملايين وجبة والاحتلال يواصل عدوانه

أعلنت هيئة الأمم المتحدة إن الفنان الكندي الشهير “ذا ويكند تيسفاي” تبرع بأربعة ملايين وجبة لبرنامج الأغذية العالمي التابع للأمم المتحدة لمساعدة الفلسطينيين في قطاع غزة.

قطاع غزة
قطاع غزة

مطرب كندي يتبر بـ 4 ملايين وجبة إلى قطاع غزة

وقام تسفاي، وهو سفير النوايا الحسنة للأمم المتحدة منذ عام 2001، بتوجيه 2.5 مليون دولار من صندوقه الإنساني XO إلى الجهود الإنسانية التي يبذلها برنامج الأغذية العالمي في غزة، وفقا لبيان برنامج الأغذية العالمي يوم الجمعة.

وأضافت الهيئة الأممية، أن التبرع يعادل أربعة ملايين وجبة طارئة، والتي ستمول 820 طنًا من الطرود الغذائية التي يمكنها إطعام أكثر من 173 ألف فلسطيني لمدة أسبوعين. ولم يوضح برنامج الأغذية العالمي متى يمكن أن تصل المساعدات إلى غزة.

وشكرت كورين فليشر، المديرة الإقليمية لبرنامج الأغذية العالمي، تيسفاي، على مساهمته قائلة: “نأمل أن يحذو الآخرون حذو أبيل ويدعموا جهودنا”.

وقال برنامج الأغذية العالمي إن أكثر من مليون فلسطيني في غزة “على حافة المجاعة”، مضيفا أنه منذ بدء الصراع في السابع من أكتوبر، اندلعت “كارثة إنسانية لا يمكن تصورها”.

وقد جمع صندوقه الإنساني XO، الذي تم إنشاؤه بالشراكة مع برنامج الأغذية العالمي في الولايات المتحدة الأمريكية في عام 2022، 5 ملايين دولار حتى الآن. وتم تخصيص أول 2.5 مليون دولار من الصندوق لدعم المساعدات الغذائية الطارئة للنساء والأطفال في إثيوبيا، وسيتم تخصيص الباقي لإغاثة غزة، وفقًا للبيان.

قطاع غزة
قطاع غزة

الهدنة في قطاع غزة.. ماذا يحدث؟

صرحت حركة المقاومة الفلسطينية حماس يوم الخميس الماضي، أنها تواجه مشكلة في تحديد مكان 10 نساء وأطفال رهائن – وهو شرط أصرت إسرائيل على ضرورة الوفاء به – لتمديد الهدنة. واتهمت حماس إسرائيل برفض كل العروض لتمديد الاتفاق. ونفى مكتب رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو، هذه التصريحات.

وبموجب الاتفاق السابق، كان على حماس إطلاق سراح 10 نساء وأطفال رهائن في كل يوم من أيام الهدنة، مع إطلاق سراح ثلاثة فلسطينيين من السجون الإسرائيلية مقابل كل رهينة.

وصرح مصدر إن الأطراف المتفاوضة – إسرائيل وحماس، بالتشاور مع قطر والولايات المتحدة ومصر – لا تزال تناقش إطلاق سراح بقية الرهائن، حيث لا يزال ما مجموعه 136 رهينة في غزة – 17 منهم يعتقد أنهم نساء وأطفال – وفقًا لرواية الجيش الإسرائيلي.

وهناك تفاهم على أن قائمة أسرى حماس التي تعتبرها إسرائيل مقبولة ستعيد الهدنة، وفقا لثلاثة مصادر مطلعة على المناقشات. وقال مصدران إنه بمجرد إطلاق سراح المجموعة الأخيرة من النساء، فإن معايير المفاوضات ستتحول إلى رهائن آخرين: رجال مدنيون، بالإضافة إلى جنود الاحتياط العسكريين.

فففجج

العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة منذ انتهاء الهدنة

توسع الاحتلال في غاراته على القطاع منذ انتهاء الهدنة المؤقتة صباح أمس الجمعة، وصرح الجيش الإسرائيلي إنه “قصف أهدافًا إرهابية” في غزة، بما في ذلك الأجزاء الجنوبية من القطاع، حيث طلب سابقًا من المدنيين الاحتماء. وأعلن الجيش الإسرائيلي إنه تم ضرب أكثر من 400 هدفًا منذ انتهاء الهدنة التي استمرت لنحو سبعة أيام. وقال عضو مجلس الوزراء الحربي الإسرائيلي ووزير الدفاع السابق بيني غانتس إن إسرائيل “استعدت لتوسيع الإطار” لإعادة الرهائن المتبقين إلى وطنهم.

وكان جيش الاحتلال الإسرائيلي، قد صرح بأن الخريطة التفاعلية الجديدة التي تظهر غزة مقسمة إلى مناطق مرقمة و”مناطق إخلاء” تهدف إلى تقليل الخسائر البشرية عندما ينفذ ضربات في مناطق مدنية. وفي وقت سابق من يوم الجمعة، أسقط الجيش الإسرائيلي منشورات في مناطق جنوب غزة تضمنت رمز الاستجابة السريعة الذي يتصل بالخريطة. لكن البنية التحتية للاتصالات والكهرباء في غزة تعرضت لأضرار جسيمة على مدار أسابيع من القصف، مما ترك العديد من السكان غير قادرين على الوصول إلى الإنترنت والكهرباء.

فلسطن

178 شهيد فلسطيني منذ انهاء الهدنة

صرحت وزارة الصحة التي تديرها حماس في غزة إن 178 شخصًا استشهدوا منذ انتهاء الهدنة المؤقتة، وأصيب المئات، منذ أن استأنفت إسرائيل العمليات العسكرية، وفقًا لمتحدث باسمها. ورفض المتحدث باسم مجلس الأمن القومي الأمريكي جون كيربي، القول ما إذا كانت الولايات المتحدة قد شهدت المزيد من الاستهداف المتعمد من إسرائيل منذ بدء القتال. كما رفض التعليق على تقرير الوزارة عن الشهداء.

في الساعات التي سبقت اندلاع القتال الأخير، كثفت الولايات المتحدة ضغوطها على إسرائيل لحماية المدنيين الفلسطينيين. وقال وزير الخارجية أنتوني بلينكن، الذي استقل طائرته لمغادرة إسرائيل بعد لحظات من إعلان الجيش الإسرائيلي أنه سيستأنف القتال، إنه رأى بالفعل إسرائيل “تتخذ خطوات” لحماية المدنيين. وأدان الأردن “استئناف العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة” ودعا إلى وقف فوري لإطلاق النار.

خريطة

260 معتقل بالضفة الغربية

اعتقلت القوات الإسرائيلية أكثر من 260 فلسطينيًا في الضفة الغربية خلال فترة الهدنة، وفقًا لجمعية الأسير الفلسطيني. وقامت المجموعة بمراجعة عدد الاعتقالات عدة مرات هذا الأسبوع. وقد اعترف جيش الاحتلال بما لا يقل عن 100 حالة اعتقال خلال الهدنة من خلال البيانات الصحفية.

وفي الساعات القليلة الماضية، حصل المسؤولون الإسرائيليون على وثيقة تصف خطة حماس القتالية قبل أكثر من عام من تنفيذ الجماعة المسلحة للهجوم، حسبما ذكرت صحيفة نيويورك تايمز يوم الخميس نقلا عن وثائق ورسائل بريد إلكتروني ومقابلات. ولم تحدد الوثيقة المؤلفة من 40 صفحة تقريبا تاريخا لكنها حددت “نقطة بنقطة” نوع التوغل المميت الذي نفذته حماس في السابع من أكتوبر. ورفض مسؤولون عسكريون ومخابرات إسرائيليون الخطة، معتبرين أنه سيكون من الصعب للغاية على حماس تنفيذها، وفقا للتايمز.

زر الذهاب إلى الأعلى