Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
فن ومجتمع

بعد وصولها للقمة| أنجلينا جولي تتنازل عن كل شيء وتهتم بعائلتها

بدأت الفنانة الشهيرة انجلينا جولي تحويل حياتها المهنية تدريجيا إلى حياة عائلية معتبرة هذا الأمر أكثر أهمية بالنسبة لها، ظهر ذلك في قراراتها الأخيرة التي اشتملت دخول أبنائها في أعمالها الفنية القادمة، وقد ظهر ذلك في انضمام ابناها مادوكس وباكس كمساعدي إخراج في فيلمها الدرامي الحربي “بدون دم”.

بينما ستكون ابنتها فيفيان بجانبها في مسرحية برودواي الموسيقية الجديدة “The Outsiders”، التي أرادت أن تعمل كمساعدة لوالدتها، وانجلينا جولي هي المنتج للمسرحية.

هذه الفترة تشهد انتعاش كبير في حياة انجلينا جولي المهنية، فيلم فرانسيس فورد كوبولا الشهير وصدر 1983، وأطلقت علامتها التجارية الجديدة “Atelier Jolie” وإعادة تقديم رواية “The Outsider”

المعروف عن جولي أنها تعتبر عائلتها في المقام الأول، ظهر ذلك في كثير من المواقف ، فنجدها تقضي معظم الأوقات بجانب ابناءها، مؤخرا شوهدت مع ابناءها يتجولوا في حي سوهو مع ابنها مانهاتن ، وظهرت بعدها في نفس الحي ولكن مع ابنتها فيفيان.

عائلة أنجلينا جولي
عائلة أنجلينا جولي

أنجلينا جولي صاحبة الظهور الأنيق

 

ظهرت يوم الاربعاء صاحبة 48 عاما بإطلالة أنيقة، كانت عبارة عن بنطلون وفوقه بلوزه من الدانتيل مع سترة متناسقة أقناء التجوال مع ابنها باكس صاحب 19 عام، بينما اختارت إطلالة متطابقة مع ابنتها فيفيان عبارة عن فستانا متطابقين ورفعت شعرها لأعلى.

أبناء أنجلينا جولي

 

1- أبنائها الحقيقين وهم: (شايلوه نووفل، فيفيان ماركلاين، ونوكس ليون).
2- أبنائها بالتبني وهم : ( مادوكس تشيفين، زهرا مارلي، موسي، باكس ثيين).

الجانب الإنساني من حياة أنجلينا جولي

 

انجلينا جولي وابنتها

 

أنجلينا جولي، الممثلة الأمريكية الشهيرة، لها سجل طويل من المشاركة في العديد من المبادرات الإنسانية والأعمال الخيرية حول العالم.

1- مفوضة الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين: تم تعيين انجلينا جولي كمفوضة لشؤون اللاجئين لدى مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين (UNHCR) في عام 2012. قامت جولي بزيارات إلى المناطق المتضررة ومخيمات اللاجئين في جميع أنحاء العالم لزيادة الوعي بالمشاكل التي يواجهها اللاجئون والعمل على توفير المساعدة اللازمة لهم.

2- مشروع محكمة الجرائم في كمبوديا: ساهمت جولي في تأسيس مشروع محكمة الجرائم في كمبوديا (Extraordinary Chambers in the Courts of Cambodia)، التي تعنى بمحاكمة المسؤولين عن جرائم الإبادة الجماعية التي وقعت خلال فترة حكم خمير روج في كمبوديا. تعمل جولي على توفير الدعم المالي والسياسي للمشروع وزيادة الوعي بأهمية العدالة والمصالحة في مجتمعات ما بعد النزاع.

3- مشروع مالي: أطلقت جولي مشروع مالي يهدف إلى توفير المساعدة الإنسانية للأطفال اللاجئين والنازحين في المنطقة، يركز المشروع على توفير الرعاية الصحية والتعليم والمأوى للأطفال المحرومين من الحقوق الأساسية.

4- الوقاية من سرطان الثدي: بعد خضوعها لجراحة استئصال الثدي بسبب تاريخ عائلي للإصابة بسرطان الثدي، قامت جولي بالترويج للوعي بسرطان الثدي وأهمية الفحص المبكر والوقاية. كما تبرعت بالمال لتمويل أبحاث سرطان الثدي.

5- مؤسسة جولي بيت: قامت انجلينا جولي بتأسيس مؤسسة جولي بيت (Jolie-Pitt Foundation) مع زوجها السابق براد بيت، تعمل المؤسسة على تقديم المساعدة المالية والإنسانية للمشاريع والمنظمات التي تعنى بحقوق الإنسان والتعليم والحفاظ على البيئة.

هذه مجرد بعض الأمثلة على المواقف الإنسانية التي اتخذتها أنجلينا جولي هي ممثلة وناشطة إنسانية ملتزمة بالعديد من القضايا الإنسانية في جميع أنحاء العالم.

انجلينا جولي وابنتها

زر الذهاب إلى الأعلى