Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
منوعات

أسباب وأعراض وعلاج ارتجاع المريء.. تعرف عليها

جدول المحتويات

ارتجاع المريء هو حالة تحدث عندما ينتقل حمض المعدة والطعام من المعدة إلى المريء بشكل غير طبيعي، يعتبر الارتجاع المريئي مشكلة شائعة وقد يكون له تأثير كبير على صحة وحياة الأشخاص المصابين به، كما يعتبر سبب أساسي في الاإصابة بقرحة المعدة نتيجة رجوع حمض المعدة إلى المريء، فيتآكل مسببا قرح في المعدة.

أسباب ارتجاع المريء

 

  •  ضعف عضلة العاصرة السفلية: تعتبر ضعف عضلة العاصرة السفلية في الفتحة بين المعدة والمريء هي السبب الرئيس لارتجاع المرئ.
  • زيادة الضغط على المعدة: يحدث زيادة الضغط في منطقة البطن مثل الحمل الزائد، أو السمنة، أو الإمساك المزمن قد تؤدي إلى ارتجاع المرئ.
  • توسع المريء: يمكن أن يسبب توسع المريء الذي يحدث بسبب تضيق المريء أو انخفاض حركته عند البلع أو النفخة.

 

أعراض ارتجاع المريء

 

  •  الحموضة: هي أحد أعراض شائعة لارتجاع المريء، وتكون عادة في منطقة الصدر والحلق.
  •  طعم حمضي في الفم: قد يشعر المصابون بطعم حمضي غير مستساغ في الفم بسبب ارتجاع حمض المعدة.
  • صعوبة في البلع: يمكن أن يشعر الأشخاص المصابون بصعوبة في البلع أو الشعور بوجود شيء عالق في الحلق.
  • سعال مزمن أو التهاب الحنجرة: يمكن أن يسبب ارتجاع المريء تهيج الحنجرة والممر التنفسي العلوي، مما يؤدي إلى سعال مزمن أو التهاب الحنجرة.

علاج ارتجاع المريء

 

  •  التغييرات في نمط الحياة: يمكن أن تكون التغييرات في النمط الغذائي وأسلوب الحياة الأولى في علاج حالات ارتجاع المريء، من النصائح الشائعة تجنب تناول الطعام الدهني والحار والتوابل، وتجنب تناول الوجبات الكبيرة قبل النوم.
  •  الأدوية: يمكن أن توصف أدوية مثل المضادات الحمضية (مثل مثبطات مضخة البروتون) لتقليل إفراز الحمض في المعدة وتخفيف الأعراض، يمكن أيضا استخدام المضادات الهستامين التي تقلل من إفراز الحمض وتخفف الأعراض.
  •  تقنيات التحكم في الضغط: يمكن استخدام تقنيات التنفس العميق والاسترخاء للتحكم في الضغط وتقليل الارتجاع المريئي.
  •  الجراحة: في حالات شديدة وعند عدم استجابة العلاجات الأخرى، قد يكون هناك حاجة للجراحة لتقوية عضلة العاصرة السفلية أو تصغير المريء لمنع ارتجاع المريء.
  • مهم أن تتواصل مع الطبيب لتقييم حالتك بدقة وتحديد العلاج المناسب لك، العلاج الذي سيتم اختياره يعتمد على خصائص حالتك، وشدة الأعراض وتأثيرها على حياتك اليومية.

 

إذا كنت مريضا بارتجاع المريء، فيمكنك اتخاذ بعض الإجراءات للتخفيف من الأعراض وإدارة الحالة بشكل أفضل، إليك بعض النصائح

 

الارتجاع المريئي
الارتجاع المريئي

تغيير نمط الحياة الغذائي:

   – تجنب تناول وجبات كبيرة والأكل بشكل متسرع.

   – قلل من استهلاك الأطعمة الدهنية والحارة والتوابل.

   – تجنب تناول الشوكولاتة والنعناع والكافيين والكحول، فهذه العناصر يمكن أن تزيد من ارتجاع المريء.

   – قسم وجباتك إلى وجبات صغيرة على مدار اليوم .

   – انتظر بضع ساعات بعد تناول الطعام قبل الاستلقاء أو النوم.

– تجنب العوامل التي تسب ارتجاع المريء

   – تجنب التدخين، فإنه يزيد من احتمالية حدوث ارتجاع المرئ.

   – تجنب الألبان والمنتجات الألبانية إذا كنت تعاني من حساسية للحليب.

– ضبط وضعية النوم:

 رفع رأس السرير بواسطة وسائد إضافية أو رفع الفراش من جهة الرأس، لتجنب استنزاف الحمض المعدي إلى المريء أثناء النوم.

– السيطرة على الوزن:

 إذا كنت تعاني من السمنة، فقد يساهم فقدان الوزن في تقليل ضغط الأعضاء الداخلية وتحسين أعراض ارتجاع المريء.

– الحفاظ على مستوى الإجهاد منخفض

   – يمكن للإجهاد أن يسهم في زيادة ارتجاع المريء، لذا حاول تنفيذ تقنيات الاسترخاء والتأمل والتمارين الرياضية للتحكم في مستوى الإجهاد.

إذا قمت بتطبيق هذه الإرشادات ولاحظت أن الأعراض لا تتحسن أو تزداد سوءا، فمن المهم أن تستشير الطبيب لتقييم حالتك وتوجيهك إلى العلاج المناسب.

– بعض التمارين الرياضية التي يمكنك ممارستها للتحكم في مستوى الإجهاد الذي يسببه ارتجاع المريء

1- التمارين التنفسية:

   – التنفس بعمق: الجلوس في وضع مريح وقم بغلق عينيك، اتنفس ببطء وعمق عبر الأنف، ثم احتفظ بالهواء لبضع ثواني، وأخرج الهواء ببطء عبر الفم، كرر هذه التمارين لمدة 5-10 دقائق.

  • التمارين الهوائية:

   – المشي السريع: قم بالمشي بوتيرة سريعة لمدة 20-30 دقيقة يوميا،يمكنك أيضا تجربة الركض الخفيف أو ركوب الدراجة الهوائية.

  • التمارين التأمل:

   – جلسة التأمل: اجلس في مكان هادئ ومريح، أغلق عينيك وركز على التنفس، حاول تهدئة العقل وتركيز الانتباه على اللحظة الحالية، قد تستخدم تطبيقات التأمل الموجودة على الهواتف الذكية للمساعدة في هذه التمارين.

  • التمارين اليوجا:

   – التمارين التمدد والاسترخاء في اليوجا تساعد على تهدئة العقل وتحسين الصحة العامة، يمكنك تجربة تمارين النمر والأوزان والتدحرجات التي تعمل على تقوية العضلات وتحسين المرونة.

  • التمارين القوية:

   – التمارين القوية مثل رفع الأثقال أو استخدام آلات القوة يمكن أن تساعد في تقوية العضلات وتحسين القدرة على التحمل، مما يؤدي إلى تحسين الصحة العامة وتخفيف الإجهاد.

يجب أن تتوافق التمارين الرياضية مع قدراتك وحالتك الصحية العامة، قبل البدء في أي برنامج تمارين، يفضل استشارة الطبيب أو مدرب رياضي مؤهل لضمان أنها مناسبة لك وتلبي احتياجاتك الفردية.

ارتجاع المريء
ارتجاع المريء

– تناول الأطعمة الصحية يمكن أن يساعد في تقليل مستوى الإجهاد وتعزيز الصحة العامة

1- الأطعمة الغنية بالفيتامينات والمعادن:

   – الخضروات الورقية الداكنة مثل السبانخ والكرنب والكوكل، والبروكلي.

   – الفواكه الطازجة مثل البرتقال والفراولة والتوت والموز.

   – الأسماك الدهنية مثل سمك السلمون والسردين، والتي تحتوي على أحماض أوميغا3 المفيدة لصحة القلب والدماغ.

2- الأطعمة الغنية بالألياف:

   – الحبوب مثل الشوفان والخبز الأسمر.

   – البقوليات مثل الفاصوليا والعدس والحمص.

3-الأطعمة الغنية بالمغنيسيوم

   – المكسرات والبذور مثل اللوز والكاجو والبندق والبذور الشيا.

   – الموز والتوت والأفوكادو.

4- الأطعمة الغنية بفيتامين C

   – الفواكه الحمضية مثل البرتقال والليمون والجريب فروت.

   – الفلفل الأحمر والفلفل الأخضر والفاكهة الحمضية.

5- الأطعمة الغنية بالمغنيسيوم:

   – الأطعمة الغنية بالأحماض الدهنية الأحادية غير المشبعة مثل زيت الزيتون ، الزيتون والمكسرات.

6- الشاي الأخضر:

– يحتوي الشاي الأخضر على مركبات مضادة للأكسدة ومهدئة للأعصاب تساهم في تقليل مستوى الإجهاد.

– تجنب تناول الأطعمة الغنية بالسكر والدهون المشبعة والملح بكميات كبيرة، فقد تزيد من مستوى الإجهاد، هام أيضا أن تشرب الكثير من الماء للبقاء مترطبا وصحيا.

في النهاية يجب أن تكون النصائح الغذائية ملائمة لاحتياجاتك الشخصية وحالتك الصحية العامة لذا، يفضل استشارة أخصائي تغذية للحصول على نصائح مناسبة لحالتك الصحية.

زر الذهاب إلى الأعلى